06‏/02‏/2021

غياب فايق

 خارِج من راسي شويّة؛ سلام!

ومش حانقِل أفكار جِسمي لكلام 

حكون حاضر، حاكون فايق تمام


حاسرَح في البرّة الواسِع اغيب

في وقت جديد مش في الأحلام

حكون حاضر، حاكون فايق تمام


ما يشغلنيش اللي اعمِلُه قُدّام

ولا اللي عرِفتُه لحظة وغام

حكون حاضر، حاكون فايق تمام



سلام يسري
٤ فبراير ٢٠٢١

خماسية

حاضر حانسى ولا استنّى      ...       اللحظة تنتِهي وما بتكمّلْش

الخوف بيغطّي وَقت           ...       ويخلَق لحظَة ما تأصّلْش

الحِمْل من سنين اتعاشِت       ...       لُقا محدود ما يستحمِلْش

والذكرى لو بقِت فكرة         ...       تكون تقيلة ما تطبطبْش

وبالحسابات وبالتشبيهه        ...   تموت المفاجأة ولا تِحضَرْش


سلام يسري

٥ فبراير ٢٠٢١




رباعية

 الحب وِقِف ع الباب وبدال ما يدخُل

خاف وخاب؛             الباب يِفْصِل

جُوّة؛           الحُب يِقْلَق لكن يكون

وبرّة؛ فيه وِحْدَة وبسّ...     يِستَحْمِل؟


سلام يسري

٣١ يناير ٢٠٢١

عارف



عارِف

واحنا صغيرين 

ولما كنت باسبَقَك

كنت انت تقلل خطوتَك تعدّيني

وقُدّامك تخليني 

روحك في ضهري تحميني

وقلبَك الهادي بالحكمة 

واصِل من بدري لخلاصَة

حاسِب ورايح للنِجْمَة

خُطَاك ثابتة

تعلّم بس من غير زَقّ

ولا فَشْخَرة 

ولا استعراض

تسيب ألمَك

تخبّيه جنبَك

تملا بالخير إيديك

توزّع من غير شكوى

لا تقلق ياخويا م المستقبل

لا تقلق من اللي كان في اللي عِشناه حزين

خلِص

عدّيه



سلام يسري

٣٠ ديسمبر ٢٠٢١



24‏/01‏/2021

نداء

 لا تفقِدْها مجدّدًا

أتتكَ في أكثر من صورة

لأكثر من مرّة

في كلّ محطة

وعلى أعتاب الخطوات

لا تتركها تبتعِد

لا تبدّد حضورَها

لا تترك الذاكرةَ تبتلعْها

إذهب إلى حيثُ تنام

راعِ حلمَها وتعَلّم من جموحِها

هدْهِد دقّات قلبِها إلى أن تتّسِق

إرضِ دموعَها دون رغبة

إسمَع كلَ همساتِها واكتُبْها في دفتر

إجمَع كلَ نظرة واحفظْها قريبةً إلى غضبِك

إجعَل منها نهرًا منسابًا

ولا تدفعها أن تتشكّل بحيرةً تحيطُها الجبال

لا تبتعِد عنها في ذاتِكَ غارقًا

إسبَح كموجةٍ ممتزِجةٍ وموجِها

آمِن. فقط آمِن.

كُن أمانًا لها ولذكرياتِكما معًا

إحفَظ الكلَّ ولا تمتلكْهُ

لا تشيح بنظرِكَ إن اخترَقَت عيناها داخِلَك

إجعل من نظرتِها مائًا لجذورِك

لا تترُكْها وحيدة

إجعل مهنتَك أن ترسُمها

إكتُب ألمَك خطابًا لها واجعلْها تحرِقه

لا تتّحِد مع خيالِك في حضرتِها

كن متأهبًا لندائِها

إجعل مما تحب كِسوةً ترتديها فتسْتدفيء بها

إجعل من رائحتِها عطرَك الأوحد

إنسِج معها ولها بيتًا أبديًا

إرعَ طفلًا وطفلةً معها وتعلّم منها صفةَ الأمومة 

وغريزةَ الرعاية

وابتسامةَ السعادة

إبحث معها عن عاداتٍ جديدة

لاقِها قبلَ أن تصِل للمنزل

ولا تجعلْها تصعدَ الدرجَ وحدَها

إحمل عنها أثقالَها

واجعل من أثقالِها رياضةً تُقوّيك

لا تطلب منها ما لا تستطِعه

لا تنتظِر منها

إجعلها طموحَك ودافعَك

إجعلها سمائَك وأرضَك

وأنتَ بينهما آمِن

إستظِل بها

واحمِلها مع كلِ نبضة

إئتمِنْها على روحِك

فروحُك ما دامت لها،فهي حيّة


سلام يسري

٢٢ يناير ٢٠٢١

ضِل اللُقا

https://soundcloud.com/altamye/13eq9n6ghcau 

صحيت م النِجْمة

نوّر نهاري 

وحماسي فتّح عينيّ

قَلَعْت ساعتي 

عندي ميعاد برّة

برّة الزمن

برّة القلق

برّة الزَهَق

برّة الزحام

برّة الأحكام

برّة الصورة اللي فارغة م الحكايات

وجوّة الحكاية 

بأصلَها

جوّة العينين صافية

رغم الألم دافية

باصص لها


نِزِلْت من بيتي 

ولا حسَبْتِش المسافات

القيمة صوت هادي

سَمَع رايق

وبوح مصدّق المُمْكِن

وفاتح نَفَسُه لمفاجآت

لقيت

كلّ اما افتَح لقيت

ولا خبّيت

سألت

ما قلقتِش

من غير فضول

لكن بشغف 

متجرد من كل تفاصيل الرواية 

اللي محفوظة ومتذاكرة

مثاليّة غرقانة في حنيّة 

وماكانش سحر

نظرة أصيلة تحضن نظرة

تطَبْطَب

يمكن تطبّب

تشدّ الهِمّة

تزيح غُمّة

ولو لحظة

نعيش لحظة ولو هي اللي موجودة

ما باستنّاش ولا أكتر والا اللي أقلّ

ولا باطمَع ولا باطالب



رجِعت البيت

لبست ساعتي

لقيت الوقت اللي فات 

كان نص يوم بتمام

وروحي كإنها عاشِت سنة حتنام

حتنام وهي دفيانة

ما غسلتش وشّي

خلّيت بشرتُه متظلّلة بلُقا

غمّضت عيني، ونمت، حلِمْت


صحيت تاني يوم 

لابس ساعتي

ولكن وشّي لسة متظلل لُقا


سلام يسري 

٢٤ يناير ٢٠٢١

21‏/01‏/2021

العُنْف شادِد حيله شَدّ

وشَدّ العود بقى يقاوم

فشاف اللي اتبنى بيتهدّ 

الصوت مالهوش صدى يتردّ

وخِلِص الشوق

طب بس إشارة واحدة 

يا كون مخنوق

ماحدش سامع ...

إندهلي!

بيني وبينك...

احكيلي حكاية! 

سرّك في بير

كإنك كون فَقَدُه الضمير

ولو طيب بقيت شرير

أنا سدّيت الدين بدال المرة تلات مرات

تعبت اني ابقى متفهّم

ومتسامح

ومتأمّل

حاضر، حاسعى

حاضر، حاجري

حاضر، بانهج

حاضر

مافيش حاجة على مقاسي

ولا انا متقاس على حاجة

ولا ليّ ولا معايا

ولا فيّ وجُوّايا

ولا شايف أنا الغاية

حاسس بالموت بيندهلي

عشان صوته يواسيني

ويمكن موتي ليّ حياة

ولا حكاية تكفّيني


سلام يسري

أغسطس ٢٠٢٠


أرق

 



أرق من غير سبب ضرَب

عينيّ مبرّقة ومافيش هرب

من فكرة لفكرة عقلي ف سِباق

ولا حاجة بتنهضِم ولا تنشَرَب


دقّيت بيبان التأمّل الهادي

حاولت ارسِم جوايا ضَلْمَة

النور خازق عيني ولا يدادي

رغم ان عيني مستسلمة وحالمة


خيالي محموم بنار قادِت

ولا يطفيها غير العذاب صحيان

مافيش غيري أحياء صاحين؟

نَفَسي شَرَد وغَطاه عريان


عيّان بداء الفِكْرة والإدمان

بطِل الأمان... وراسي قاسية

بطّلت اخاف لكنّي لسّة جبان

خافت صورتي اللي كات راسية


رَسِت مراكب رحّالة بقى محبوس

حبَسْت النَفَس جُوّايا... تاني  طَلَقْتُه

كإني باتمرّن لو جه بَلَعني النيل

وتقيل مزاجي ... فيها دوّامات ميّتُه


ودا العذاب يمسِكني طول الليل

يضنيني كل نهار ويعِيد

إنهار السدّ اللي منَع فيضان

 والفيض ضروري بييجي في المواعيد


العيد مافيش وكإنّ باقي العدَم

جسدي تِعب وروحي تقيلة عليه

وعدم النوم تعَب الجسَد... قِدِم

وعليه يقاوم ولو نخّت إيديه


نخّيت ولازم أعترف لاصحابي

ضَهري اتقَسَم والقِسمَة كانت عَدْل

يا أهل يا حبايب أنا باخلّص كتابي

نُصّ الكيان مايل والحِمْل مابقاش سَهْل 


إسألني ... ماعنديش ولا كلمة 

والكلمة ضدّ الجهل

مش لاقي عندي كلام

والجهل ميّة متلوثة بالتُقل


مايل  خَطّي كما جِزعي ... ومال عقلي؟

أفكار ضلمة في عز النور

نهارِك سعيد يا صُحبتي واتمنّى

ترمّمي البُنا ولو مَكْسور



سلام يسري

٢ توت ٦٠٠٠

١٢ سبتمبر ٢٠٢٠


05‏/01‏/2021





داسِت على ضلّي

قلبي وِقِف

عُمري وِقِف

لفيت براسي

دارِت عينيّ

شافِت نورها

دايس على ضِلّي

قلبي وِقِف 

عُمري وِقِف


النور

-اللي منها- 

شرّ

فِضِل مالي المكان

الشيش مقفول

مافيش هَوَا يدخُل

مافيش نَفَس غير نورها

والنور

-اللي منها-

شرّ


خَدِت ضِلّي

وطبّقِتُه زي الملايَة

ومن غير وداع

مشيِت

مالحقتِش اواسي ضِلّي

فضِلّي الشر

نور مرسوم

في صورة ع الحيطة متثبتة

لو الشُعْلَة بتدوِّب الشَمْعَة... فتِخْلَص

إمتى حتدوب صورتها وشرّها ينقَص

الوقت ماهواش عِلاج

ولا اللُقا ولا النسيان

ما بقيتش باكتِب زيّ ما كان

وانا عمري عشرين

كنت اكتب جملي بالألوان

ودلوقتي

ما بقيتش الجُملة سهل تعلّم ع الورَق

ولا تلوّن

من غير ضِلّي يغيب النور

داسِت على ضلّي

قلبي وِقِف

عُمري وِقِف


سلام يسري

ديسمبر ٢٠٢٠

 



ماسِك في كلّ تفصيلة ضِلال؛

وقاعد تحت شمسيّة

وصِلْت للحظة أوضَحْلي

لكن بحري؛ عِلِي مُوجُه وشاكسني

وعطّل خَطْو معرفتي

البَحْر كُتلة والا نُقطَة أصليّة

غَضب النور ملازمني

لكن خوفي مضلّلني

وضِل النور ما بيخافشي

ولولا النور ما بيعيشّي

فليه ابقى

أنا خايف

مِختار منفَى بعيد عن نور

ونور قلبي يطفّي الخوف

وضِلُّه حنون

لكن محزون

والحُزْن أمان من الرفاهيّة

سؤال لحياة ماهيّاش بسّ تسليّة

وغرقي في ذاتي مش محمود

ولو غرقان، ومش شايف، مانيش موجود

حاخرُج للنور 

ولو نبْضي قِلِق واحتار

ولو نَفَسي في صدري متقطّع ومتلخْبَط

مش حاكتِب عن الضِلّ اللي فيه خوفي

ووعيي بشيب ملا راسي

مازادش شجاعتي عطّلْها

أنا اللي جبان

حاقولها عالية، مش خجلان

أنا اللي جبان

حاقولها عالية، مش خجلان

أنا اللي جبان

حاقولها عالية، مش خجلان


سلام يسري

الساحل الشملي،الروّاد

٣١-٧-٢٠٢٠

تربة وتربة

 



مسكت راسها بين إيديّ

شِلْت الألم في لحظتين

كان فيه صُداعْ مِشي

وحلّ مكانُه صَدْع


دودة من المستقبَل

جَات نَخْوَرِت في التُربة

والتُرْبة ماليها كلام

يحكيها بسّ الَزَرْع


الميّة تروي عَطَش

والشمس تِحْمَا تْعَطّش

واحنا من تربتين

من كلّ واحدة فَرْع


الجِدْر ضارب قوي

والفرع مِتْلَخْلَخ

اللحظة مسئولة

والبُعْد هو الشَرْع


سلام يسري

٢٤-٦-٢٠٢٠

أنا وأنتِ









أنا وأنتِ
لنا الوقت
أنا وأنتِ
لنا الوقت 
يداوينا 
أنا وأنتِ

أنا من 
أنسابُ كالوقتِ متاح
وأنا من 
أستقلُ مثل البحرِ هائج
وأنا من 
أنفصلُ مثل الحجرِ ساقط
وأنا من 
أنبعثُ كالدخانِ بركان
وأنا من 
أتحولُ بالكيمياءِ أتحلّل
وأنا من 
أخافُ كالشمسِ من القمر
وأنا من 
أتبادلُ الأدوارَ 
بين الصحوِ والمطر

وأنتِ 
من 
أحببت
وأنت من
افتقدت

أنتِ
التقلبُ بعينِه
أنتِ
بين لحظةٍ وأخرى
أنتِ 
يتغيرُ لونُك
أنتِ
تتبدلُ عيناك
أنتِ
يطولُ شعرُكِ وفجأة يقْصُر 
أنتِ
ينفجرُ بكاؤُك وفجأة ينقطِع
أنتِ
 تضربينَ ثم  تقبّلين
أنتِ
تصرخين غضبًا ثم تبكين

أنا وأنتِ
أنتِ وأنا
لنا الوقت
يعلّمنا
سماحة النسيان
وطموح السكون بعد الغضب
ورواية الخيال بعد الواقع
وما تبقّى
له ألف معنى
وما كان 
له عشرة أضعاف الألف معنى
لنا ألا نخاف 

أنا وأنتِ
لنا ألا نخاف
من لقاء محتمل
ومن سعادة انفصالية
ومن تخمينات الغياب
ومن رواية الرفقاء
ومن أعمال الغيب المجهولة
ومن أسباب  الغضب الخائف من المواجهة
ومن مشروب يُلهي
ومن كتاب يبقي على الذكرى
ومن رسم يكثف الألم
ومن خطوات تجرح الأقدام
ومن مسافة تفصلنا أكثر فأكثر
  ومن فارق بين شعري الشائب وشعرك الشاب  

أنا وأنتِ 
لنا الوقت
أنا 
أنتِ


سلام يسري
٥-١-٢٠٢١
 


15‏/12‏/2020

النَفَس





لو لسة في الحياة شويّة نَفَس 

أنا قابِل

طلبي الوحيد وهو داخل صدري 

يكون عادِل


والعَقْد بيني وبينُه يكون

إنّه يِدور جُوايا ويدَوّر

يلاقي بُقَع سودا

يشيلها بالكامِل


يخلّي مكانُه فارغ م العُقَد

يملا بضمير صِدري

يُخْرُج معاه صوتي

ومعاه إجابات شافية

ماكفاية طول عمري

قضّيتُه باتساءِلْ


سلام يسري

١١-١٢-٢٠٢٠

30‏/11‏/2020

حاولت


ْحاولتُ وفشِلت
صدقيني ولو لمرةٍ واحدة
ْلقد حاولتُ ومازلت أحاول
بالرغم من فشَلي
ْمازلتُ أحاول 
وربما بيني وبيني
ولا أشرِكُكِ في محاولاتي للفهم
   ْأبدًا احترتُ كما احترتُ معك

أخطأتُ وخنتُ صداقتَنا
والرفقةُ 
كانت علاجًا للوحدة
والرفقةُ 
لم تُغْني عن الوحدة
أخطأتُ وسأخطيء

وأنتِ من تمتلكْ الحقائقَ المطلقة
أمامَكِ الكثيرُ لتتعلميه

ففي الحياة 
السنينُ تذهبُ لتأتي غيرُها
وأنا أنسابُ كالوقتِ متاح
وأنا أستقلُ مثل البحرِ هائج
وأنا أنفصلُ مثل الحجرِ ساقط
وأنا أنبعثُ كالدخانِ بركان
وأنا أتحولُ بالكيمياءِ أتحلّل
أنا أخافُ كالشمسِ من القمر
وأنا أتبادلُ الأدوارَ بين الصحوِ والمطر

وأنتِ التقلبُ بعينِه
بين لحظةٍ وأخرى 
يتغيرُ لونُك
تتبدلُ عيناك
يطولُ شعرُكِ ويقْصُر فجأة
ينفجرُ بكاؤُك و ينقطِع
 تضربينَ ثم  تقبّلين

لم نمارس الحبَ منذ فترة
وربما لو مارسنا الحبَ مرة
لعُدنا لسابقِ عهدِنا
والتزمنا السلمَ بيننا
وروينا الحكايات في يومِنا
لن نعودْ بمعنى أن نرجعَ للوراء
للجديدِ لا للخواء
ْأحبُكِ وسأظلُ على عهدي أن أتركَك
ولولا أنك طلبتي مني مرارًا وتكرارًا أن لا أعبّر 
عن حبي لكِ 
وأن أتركَك لوحدتِك
لما تركتُكِ أبدًا
ملهمَتي الوحيدة
تمتلكينَ أفكاري ونظري
وخيالي يدورُ في فُلكِك
وجسدي كقطعةِ حديدٍ تبحثُ عن جسدِك الممغنَط
أتحوّلُ إلى شاعرٍ بمجردِ أن يخفيكِ الفراق
ومعكِ أصبحُ أبًا
وحبيبًا
وزوجًا


سلام يسري
٢٩ إبريل ٢٠٢٠

29‏/11‏/2020

ولو اختفيت



أنا هنا

ولكن باختفي

من يوم وليوم

وفي كل خطوة

بالمَعْ 

وبارجَع أنطفي


--

دابت حتت منّى

وبقِت

لناس غيري

لأماكن تانية

لذكريات لناس تانية

ولحكايات حياة تانية


--

إيه اللي حيتبقّى منّي؟

وإيه كمان اتبقّى ليّ؟

ولو اختفيت، بلا إنذار؟

ولو اختفيت، بأمر الموت؟

ولو اختفيت عشان خِلِصْت

عشان خلّصْت كل القوت؟

عشان زِهِق منّي الرِفاق

عشان اكتفى منّي المكان؟

عشان ماكانش فيه اتفاق

والحب مش مشوار كسبان؟


--

عشان الخوف سدّ الطريق

وانا ماعرفتش اقتلُه؟

عشان العَجْز فَرَش الرصيف

ومافيش خطاوي تستَحْمِلُه؟

عشان السؤال بيتكرّر

مابقيتش عايز اسألُه؟

عشان القلق مابقاش يفيد

وآخرُه زيّ أوّله؟


--

عشان خطّي مابقاش جميل

تجاعيد غطّت على منظرُه؟

حِمْل القصص كابس النفَس

والحلم غايم جوهرُه؟

عشان الحوار يتعاد سنين

عقلي ما قدِرْش يحوّرُه؟

والحيرة فِعْل مش متقاس

مالقاش جُمْهور يقدّرُه


--

 أنا هنا دلوقتْ

ولكنّي باختفي

من يوم وليوم

بالمَعْ 

وبارجَع أنطفي



سلام يسري

الإسكندرية 

٢٧-١١-٢٠٢٠


27‏/01‏/2020

انا مش حزين




جوة الوحدة 
على الكنبة
ولو معتاد على الوحدة 
ماهيش صعبة
ممدد نَفَسي فوق قلبي
وتنهيدتي 
بترجع تاني تتعبّا
عينيّ نُص مقفولة ومش زهقان
وكاس قدامي كان مليان
على الآخر
لكن الشهية للغُربة 
والوقت 
زيّ ضيف عابر
ما بيسلّمش
وانا سلّمت 
لقسوتي.
 على نفسي
وما بتعلّمش
أنا جلادي ما يطبطبش
كرباجه بيطول ما بيقصرش 
واطبّب خوفي بإني أنا أخاف أكتر
لو الشيء زاد على حدّه
ييجي المضاد يزيد يكتر
وجُبني وراثة 
جنب بجنب لشجاعتي
وحزني بلا بُكا قادر 
بلا شكوى على خسارتي
وانا مش حزين انا مش حزين انا مش حزين
ومش حاحزن
وانا مش جبان انا مش جبان انا مش جبان
ومش حاجبن
ووقتي الضايع ما ضاعشي
ولحظات ألمي قوت قوة
لغاية من الحياة  اما امشي
وعيشتي سعادة لحظية
بنسبة  واحد الميّة
وأحلامي إجابة على الخيال اللي
ولد السؤال كِبِر فيّ

سلام يسري
أكتوبر ٢٠١٩

14‏/12‏/2019

خيانة الكون



الكون بيخونني في التوليفة
وخطّي سبقني للتأليفة

نمت وأحلامي مش جميلة
وصحيت أفكاري ماهيش خفيفة

شوارع مدينتي فيها خوف
فكرت ومش لاقي تصريفة

مابقتش بتسكّن نُكت
الحب كإنه فاضي أو تخريفة

سلام يسري
نوفمبر ٢٠١٩

29‏/11‏/2019

في اللحظة



لو النظرة ما تضيقش وتصبَح أعمّ
مين اللي فاكر اللحظة دي هي الأهمّ
في اللحظة دي أنا ع المسرح انا المهم
والكون يدور حواليّ أكون مركز بشحم ودم
عيون تتركّز على فعلي وأفكار تتلم
يجمّع صوتي المسامع أصبَح علَم
وانا اللي اختار اورّي حكاية فيها ألم
وانا اللي اختار إنّي أضحّك انا اللي يهمّ
نشارك ساعة سحرية ونستسلِم
ننسى اللي برّة نركّز جوّة نستجم
بيبان المسرح مقفولة والضَلْمَة حلم
سوا أنا  سوا الجمهور الفعل تم
بدال ما اوسّع الرؤية قررت اضمّ
قفلت الباب على الجمهور طفيت الهمّ
ولو النظرة ما تضيقش وتصبح أعمّ
مين اللي فاكر اللحظة دي هي الأهم؟

سلام يسري
٢٠١٧