03‏/08‏/2016

كلام حلم




الوِشّ صِحي م النوم قلقان

و عينيه منفوخَة قارية الظروف
دَقّ و ضَرَب في القلْب خوف
نَفَس سيجارة و وَجَع في الجُوف

نَفَسُه عارِف و مش مقطوع
   ونَبْضُه رغم القلق مسموع
مظبوطَة ساعته ممدود إيقاعُه
زي السواقي و زيّ  المدّ 
زيّ السحاب شايلاه الريح
حكايات كتير مالهاش عدد




الخَطْو في المُدُن ممدود
قلّ السمر لكن له ساعة
  تكرار جوّة الزمن موجود
تفاصيله بتقوّي المناعة

و اللي اتنَقَل من اللي فات
دا مااتنقلش بالسكات 
زاد الهُموم و قلّ الجَهْل
زاد الوَجَع قلّت شكواي
قلّ التفاخُر باللي راح

زاد القلق على اللي جاي

و نام الشباب يِحْلَم
بمعركة بلا غُنا و بلا ابتسامهم 
يصحوا و زامِم خالص جبينهم 
ويزيد بياض في سواد شعورهم
و لو الإجابة مش في الأصول
إيه اللي ممكن يفهّمهم؟
و بيتغيّر شكل الفصول
و لا الشِتا و لا المطر في مواعيدهُم 
إيه اللي ممكن نشاهدُه نقول:
"هنا حقيقة..منها نجاوبهم"

و لو المباني شبه اللي ساكنها 
و تبان جميلة
ليه اللي ساكن مش بشوش
و مالُهش حيلة
مابقاش خَجَل من القِوالَة
و بتنتشر زيّ النيران
و لا تنطفيش
حتى و لو بان مالهاش أثر
حييجي الوقت
 فيه الحلم مايكونش معركة
 و ما بتنتهيش

فنعمِل وَطَن جُوّة الوطن
فيه الخيال يكون القانون
 و لو ظهر الكلام حالِم 
أو بان مجنون
خلّينا ننام و نحلَم ليل نهار
يمكن بالنوم
نِفَوِّت الأزمة علينا
و لمّا نِصحَى تكون صفحِتنا
ماهيش حزينة
مافيهاش هموم كل اللي فات
و قلق المدينة

سلام يسري
تونس - فبراير ٢٠١٦
  

ليست هناك تعليقات: