27‏/06‏/2017

لنلتهي




يا مدينة 
تبتلعُ شكواي
 تُطْلِقُ شكواي عبارات لا تلاقي من يُصَفّقَ لها
تنتظر منّي أن أكُفّ عن النواح
يا مدينة
أشاهد العابرين في شوارعها ليلًا
يملئون السكونَ حياة
سأقترب منهم 
و لن أنضم لأيٍ منهم
سأستمع فقط
سأتابِعُ من موقعي
حيث أمتلك أمانَ النظريّة
و أوراقَ الكتابة
سأشاهد أفلامي المفضّلة
سأجتر المشاعر التي تصاحب المشاهدة
سأحتمي خلف مكبّرات الصوت التي  اشتريتُها
لأستمع للصّخَبِ مُجَوّدًا
سأحتضن فتاةً جديدة كل يوم
سأنبذ ذكائي
سأعمل بشغفٍ يومي على أن أتبدّد
ألتهي
أساعدُ الأصدقاء الحاملةُ عيونهم خوفًا محمودًا
على الاختباء
في أحاديث
تختبرها قوة الفوضى
و تُفشلها نظريّات الطموح
ألتهي
يساعدني الأصدقاء المختبئون في الصخب
نلتهي سويًة
معًا نلتهي
نشتهي اختبار النجاح 
بعد ضياع الفرص
لاوقتُ
لا نصرف وحداتَه
ّرغمًا عن الساعة التي تدقّ فوق أذني
رغمًا عن الفجر الذي أتجرّعه ضوءًا
يُذكّرني بما ألهاني
بأنني التهيت
بأنني لم أُنجِزُ إلا سطورًا تستفزّ الالتهاء
أملًا في أن يتركني

سلام يسري
مارس ٢٠١٧

رأسي أثقلُ ما فيّ



لا أنتمي للمستقبل ولا للماضي
رأسي أثقلُ ما فيّ
هو هبةٌ للجاذبيّة
أسفله عنقٌ يطقطق
و أكتافٌ متصَلِّبة
و بطنٌ مأزوم
و أرجلٌ تبدو قويّة
قدماي مبسوطتان
كالخُفّينِ تلتصقان
بالأرضيّة

يسبِقُني القلمُ عادةً للسجع
يسبقُني القلمُ للسجع
ُيسبقُني السجع
و القافية
تتوّجُ القافيةُ ذيلَ اللحظات
(السطور)
و أنا أبحثُ عن موسيقى
تُخَبِّىءُ المعنى
كي يبدو ذكيّا
عارفًا بالنهايات
واثقًا 
قويّا
أمَهِّدُ الأفكارَ كالطريق الإسفلت
تسبقُني كلماتٌ تقليديّة

كلُّنا رأينا الصُوَرَ 
(المشهدَ)
أرغبُ في أن أكون الكلّ
و لكنّي لا أرقص
امتلأَ أنفي بالمُخاط 
عَطَّل الكتابة 
تعطَّلت الأحداثُ بالشائعات
ولا مجال للتداعي الحُرّ
أخي يسكنُ عطفةً قريبة
و لكنَّه الآن نائم
و حبيبتي في غُرفتي نائمة
و أنا في غُرفتها أكتب
عن حبيبة أخرى
خطِّي كالقافية: يبدو مُهندمًا
و لكن موسيقاه المضطربة: لا تُصيب النغمة
رغم أنني مدرّب
أُعيد الأخطاء ذاتها من البداية
أحاول التصحيح في الوسط
أكرّرُ الخطأ في النهاية
لا تحملُني الأخطاءُ على التعلّم
هي أخطاء و هُوِيّتُها أن تتكرّر
نُطلِقُ عليها خطأً اسم شيطان
أنا مريضٌ بذهان 
الخطأ
(مرضٌ عقليّ لا يسمح أن يتطوّر الجنس البشريّ )
سبَقتني للنوم
وسبقتُها لفهمِ ما ينقُصُنا
لنحتملَ البقاءَ معًا
أنجَزَ الأرقُ المهمة
رعا نسيجَ الأفكار المُشتّتة
ْجَمّعْتُ الحزنَ و ابتسمت
فشِلتُ في التعلّقِ بالنوم
وخُنْتُ حبيبتي 
مع وحدتي
رائحتُها لا تزل في أصابعي
وقُبْلَتُها انتَسَت
وصورتُها لو فَقَدْتُ البَصَر
سأتذَكّرها
أقرب من الآن
أحتمي في قصةٍ قديمة
لتخلّصَني من الجديدة
أعكِسُ المعادلة
  في بداية الجُملة إذن - تأتي القافية
انتهى هذا النصُّ- أكثر من نهاية
للمرّة العاشرة - أعيد الأغنيَة
الصخبُ عادة
و الصمت فراغ
في عصرنا هذا
امتلأت الميادينُ بساعاتٍ ضخمة
أُذَكِّرُ نفسي أنني لا أرى الحقائق التي أمامي
أدّعي أن هناك أكثر من شاهدِ القبر
أن وراء المعنى معنى
لن ينتهي النصُ إلا إن ملّني الأرق
رأسي أثقُل ما فيّ
هو هبةٌ للجاذبية

سلام يسري
٢٩-٠٣-٢٠١٧

23‏/05‏/2017

الجوقة



فَقَدْت صُوَر 
فَقَدِتني أسامي
نغمِة أصوات 
ورايا و قُدامي
و تحيِّتهم يلحقْها
سلامي
بداية قصّة 
و ليها عنوان
---
أوّل ما يغنّوا 
ابدأ انَقّر
و امسِكْ عَقْرَب 
ساعة المحضَر
تكَّات بتدوّر 
ع المَصّدَر
أحفَظ كِلماتهم 
و اتصَوّر
ما يشَبَّعنيش 
بس المَنظَر
و خيالي الجاهِل
متحضّر
بيسافِر
يِلْحَق في الأزمان

١٢ مايو ٢٠١٧

19‏/05‏/2017

لو كان القلب أكبر م اللزوم




لو كان القلب أكبر م اللزوم
يزُق مكانه يجور على حدود القَفَص حُضْنُه
 و دَقّاتُه تِضُخّ أمَل للجسم كُلّه
بحيث الحبّ يملا الراس
و لا يهْرَبْش لمّا تخرُج الأنفاس
و يبقى الصدر مليان بالصُّوَر و الناس
و باللهجات و بالوشوش و الابتسامات
و بالمزّيكا و الإيقاعات
يروح الجسم يرقص
رقصة مش فردية..مش ثُنائيّة
و لا فيها
حدّ يسوقْ و حدّ يردّ بالتبعِيّة
جَسَد واحِد مالي الوُجود
و فيه الوجود ماليه و مادِدْ
و لا يستنّى شيء من حدّ 
و لا لِخَيالُه أصلًا حدّ

سلام يسري
١٩-٥-٢٠١٧
أسوان


22‏/03‏/2017





و أنا 
بعدَ أن تضاءلت حجمًا
في مشهدٍ
يضم حبيباتي السابقات
لا أبكي و لا يبكين
ينتظرن
أنسحب
أحيانًا أعود
أحيانًا أتبدد
أتجسّد العُنف
دونما وعود


سلام يسري
١٨مارس٢٠١٧

المتسامح


أحيانًا
لا يستفيد المتسامح
من طيبة قلب الآخرين
و مهما ابتسم
ُفالسماء 
تروّض نفسَ السحابات
ُو الشمس 
تصنع منطقًا للظلال
اليوم يساوم يومًا
ليلحقه
وليبدو أجمل
و لتتضح فيه أمورُ الغيمات
و أنا الواقف
َأراقب المتسامح
لا أطلق أسرابي له حكمةً
و لا أتبدّى له و كأنني أعرف
و لا أسمح لنفسي أن أعرف أكثر منه
فهو مُعلمي
و هو رغم حرارة الصيف : نشيط
و رغم الخماسين : يتنفس و ينتظر
و أنا أقطُن زاوية الظل في نفسه
و هو يقطن زاوية النور في يومي

سلام يسري
١٨مارس ٢٠١٧

02‏/09‏/2016

عن التناغم و الملل

لا ضرورة للتناغم الدائم في هذا العالم؛ فحركة الكون -على انتظامها و نظامها- فهي غير مرتبة و تتفق فقط عناصرُها في لحظات قليلة بانضباط وتناغم لا يقوده قائد و لا ينظمه زمن و إنما هو واجب وجوب العشوائية الدائمة و الحركات التي يظهر فيها طيشًا. إما تنضبط أو تنتهي وهذا ليس تساؤلًا عن الصيرورة و إنما عن التناغم.

في فرقة موسيقية مكونة من عشرة أفراد؛ كلٌ له آلته أي عشرة أصوات مختلفة؛ كلٌ منهم له إيقاعه الشخصي ونبرته الذاتية.
إن تُرك المسرح لارتجالهم و دون اهتمام منهم بضبط النغمات و توفيق إيقاعها أو مقامها، فهم سيقضون وقتًا صاخبًا و ربما غير ممتع أو مؤثر بشكل إيجابي على الحضور؛ و لكنّ لحظةً ستأتي بقرار أو بدونه ليتفقَ أغلبُهم أو جميعُهم على إيقاع و ربما يبادر منهم من يبادر فيقترح شيئا و آخر ربما يحاول أن يفرض شيئا آخرًا.
لن يتأتّى تناغُم إلا بعد فترات من الملل الشديد. هذا الملل الذي يفضي إلى المبادرة.
فلولا الملل لن نبادر.



في راسي

عشان من طبعي دايمًا 
إني باجاوبك في راسي
و اعاكسِك في راسي
و تعجبيني في راسي
و ازعل كمان منك في راسي
و اغازل بشرتك و عينيكي 
و ابتسامتك
لمسة إيديكي
ما اقولش أبدًا قد ايه إنِّي سعيد
و كلّ دا بيحصل في راسي
و يبان بعيد
و دي رسالة عشان تعرفي
ان اللي في راسي 
حتى ولو ما اتقالش
بقى عندك راسي
و في إحساسي

سبتمبر ٢٠١٣





03‏/08‏/2016

بالوم عليكي يا مدينتي








بالوم عليكي يا مدينتي

كإنّ ليّ عليكي لوم
بانام و باصحى باتنفّس
باقع و باقوم
شنْطِة سفري مليانة افكار
مافيهاش هُدوم
و كلامي حتى لو احكي نُكتة
شجن و هموم
سابقاني ليكي و غَصْب عنّي الروح
لاعليها ألوم
و لَهْجِتِك تلونّني و الصورة حافضَل ارسمها
 مافيهاش غيوم
و لفظي يحكي عن بَهْجَة في الحلم
ميعاد ماهوش معلوم
و نبضي يرقّص أحزانك
و م المزّيكا مش محروم
سلامي لقلْب أحلامك
لسُكانِك شِعْري مفهوم


سلام يسري
تونس - ١ فبراير ٢٠١٦

كلام حلم




الوِشّ صِحي م النوم قلقان

و عينيه منفوخَة قارية الظروف
دَقّ و ضَرَب في القلْب خوف
نَفَس سيجارة و وَجَع في الجُوف

نَفَسُه عارِف و مش مقطوع
   ونَبْضُه رغم القلق مسموع
مظبوطَة ساعته ممدود إيقاعُه
زي السواقي و زيّ  المدّ 
زيّ السحاب شايلاه الريح
حكايات كتير مالهاش عدد




الخَطْو في المُدُن ممدود
قلّ السمر لكن له ساعة
  تكرار جوّة الزمن موجود
تفاصيله بتقوّي المناعة

و اللي اتنَقَل من اللي فات
دا مااتنقلش بالسكات 
زاد الهُموم و قلّ الجَهْل
زاد الوَجَع قلّت شكواي
قلّ التفاخُر باللي راح

زاد القلق على اللي جاي

و نام الشباب يِحْلَم
بمعركة بلا غُنا و بلا ابتسامهم 
يصحوا و زامِم خالص جبينهم 
ويزيد بياض في سواد شعورهم
و لو الإجابة مش في الأصول
إيه اللي ممكن يفهّمهم؟
و بيتغيّر شكل الفصول
و لا الشِتا و لا المطر في مواعيدهُم 
إيه اللي ممكن نشاهدُه نقول:
"هنا حقيقة..منها نجاوبهم"

و لو المباني شبه اللي ساكنها 
و تبان جميلة
ليه اللي ساكن مش بشوش
و مالُهش حيلة
مابقاش خَجَل من القِوالَة
و بتنتشر زيّ النيران
و لا تنطفيش
حتى و لو بان مالهاش أثر
حييجي الوقت
 فيه الحلم مايكونش معركة
 و ما بتنتهيش

فنعمِل وَطَن جُوّة الوطن
فيه الخيال يكون القانون
 و لو ظهر الكلام حالِم 
أو بان مجنون
خلّينا ننام و نحلَم ليل نهار
يمكن بالنوم
نِفَوِّت الأزمة علينا
و لمّا نِصحَى تكون صفحِتنا
ماهيش حزينة
مافيهاش هموم كل اللي فات
و قلق المدينة

سلام يسري
تونس - فبراير ٢٠١٦
  

29‏/07‏/2016

لو العالم على ذوقي

لو العالم على ذوقي








يا ترى لو بقى العالَم على ذوقي
حيعجِب مين؟
و ذوق مين يعمِل العالَم فيعجبني
و إيه بيهدّ و إيه يبني؟
حاقول دلوقتي خِطتي
اللي لو حصلِت حتسعدني


في البدء؛
حنهدّ البُنا
نرجّع الأراضي على خط النيل خَضار طول الوادي
عشان ناكل الزرع خير، صِحّة
و نتنفّس نَفَس نادي
و لو كلّنا هدّينا في نفس الوقت سوا
حيبقى مهرجان شعبي و هوا
حُريّة .. مزّيكا .. و وطنيّة
سَعادة لِنا عشان مع بعضِنا


و تاني خَطْوة؛
نصدّق انّ طيبتنا هيّ غَلَبِتنا
و نعرَف اننا قادرين نعمِل حياتنا
مافيش ريّس حيعمِل العالَم على مزاجنا
نستنّى ليه؟
نسنِد على بعضِنا
و ما نستعجِلش
لسّة حنبني و الموضوع حياخد وقت


و تالت خطوة؛
حنبني كلنا بيوت مع بعض
يبقالي طوبة حطّيتها بإيدي
في بيت الجار
فيبقى بيتي
و يبقى بيتي بيت الجار
نعيش سوا و نتفق ازاي نمشّيها
ما بينّا الكِلمة سيف
و الحِسْبة مش بالعنف و لا بالشرّ و لا بالعافية
باللين نعدّيها


رابع خطوة؛
حنِلْغي الإعلانات
و مش عايزين
و مش عشان كوننا مقاطعين
لكن عشان مش محتاجين
غير حبّة قَمْح و رُزّ و عَدْس و ميّة نضيفة
عصير قَصَب في عزّ الحرّ و عَسَل ابيض
و حَبّة بَرَكة
و بالبركة حيِكْفينا القليل
عشان مش  راح نبص على حِلْم
يكتّفنا بهمّ تقيل
عربيّة غالية و متكَيّفة
و كل ترابيسها بدوسة واحدة تتقَفّل
و ليها صوت ينبّهَك لو تتسِرق
ليه أصلاً نمتِلك حاجات نِخاف عليها من غيرنا


في مشوارنا؛
حننبِسط بقَعْدِة سَمَر باللّيل
ما الخير كتير لو ما اتسَرَقش يفيض
و زيّ النيل فايِض و مَيّتُه موجودة طول العام


حنِبني مَدْرسة في كلّ بيت فُسْحة
و قُوَض كتير مِنَوّرَة و بِرْحَة
فيها المُدَرّس كُلّ شَخْص قادر يِعَلّم
و دا جِيل و بيسَلّم لجيل
مش بسّ واحد يمتِلك الدليل
و لا وَحْده عالِم بالسّبيل
نجّار، فيزيائي، بنّا، أديب
مؤرخ، فيلسوف، مهندس، طبيب
كُلّ العُلوم، كُلّ الصّنايع
فيها الحقيقة بالسؤالات
كل الحِرَف بالاختلافات

وموسوعة في كل بيت
للصبي و الصَبِية
يتعلِّم الكلّ بذوق
على ذوقه بحُرّيَة
و الرِحْلَة المدرسيّة
للمدن اللي مختلفة
قابل خِلَقْ تانية
إتعلّم الأُلْفَة


و كل حَيّ عنده مَسْرَحُه
و نوع عروض على اختلاف العُرف
أشجار بيطرحوا
أحياء و كل حيّ بسكانه و إنتاجه
و بالمعاونة تتبادل
فيها الأمان مش خوف من السَّجان
مع الساكنين الجيران
الحِسْبَة تِتْعادِل
تلاقي مافيش خَسْران


و كل مدينة عندها جيشها
بس الجيش من العُلَما
بيرتحلوا .. ياخدوا و يدّوا
المعرفة مش مِلْك مالكها
لكن العالِم عارف إن المعارف
نهر و ع المصبّ بيودوا
بحر كبير و رحلة ما تخلصش
مراكب البَشَر سارحة و مابتنقصش


يا ترى لو العالم على ذوقي
حيعجب مين؟
و ذوق مين يعمل العالم فيعجبني؟
و إيه بيهد و إيه يبني؟
ولازم نهد عشان نبني


حنهدّ البُنا نسيب أراضينا مليانة خير مزروعة
و نرجع نبني بالراحة و على نضافة
و نسيب مساحة للنَفَس و للبصر يتمدّ للسما
و يشِمّ ريحة الطمي فَوّاحة
حنراعي بعض و نعمِل القوانين على ذوقنا
كِلْمِتْنا سيف مافيش عُقود غير عيشنا ويّا بعضِنا
ما الخير مِكفّي
إملا و كفّي
شُغْلَك بالضمير
عشان نَفْسَك و لاجل الغير
الحِلْم مش في الأرض مِلْك و لا البيت الكبير
و لا العربيّة
الحلم في الراحة و بالراحة
نوزّع الأدوار سواسيّة
للكُلّ دورُه
مش بالمنافسة يِسْرَق حُضُوره
الخير مِكفّي إملا و كفّي الطريق طويل
لكن حقيقة و مش خيال


يا ترى لو العالم على ذوقي
حيعجب مين؟
و ذوق مين يعمل العالم فيعجبني؟
و إيه بيهد و إيه يبني؟



سلام يسري
مارس ٢٠١٢

28‏/03‏/2016





تتلاشى أحلام البطولة بالنضج و ليس بالفشل


سلام يسري
٢٠١٦

02‏/03‏/2015

مخاصماني؟


 لسة مخاصماني والا مخاصمة نفسها
بتبعد قصد أو مشاعرها غير فكرها
مربوط و البعد و لا قدي و لا قدها
الجرح غاير ..و جوايا  رايحلها


----
 
عجيبة الفُرقة لما تكون بالقصد
و الروح بتمنع وجود لينا مع بعض
و لما الجرح يشرخ اللي بنيناه سوا
و انا متمسك بالبُنا في البُعد
و مش قابل و لا موافق ان اللي بيننا
تغير عليه جيوش الجفا
و تحتل اللي جُوّانا .. نصير أغراب
لسة باحبك
و عارف انك لسة بتحبّيني
و لولا الجرح كنتي بقيتي جنبي تواسيني
و اواسيكي
رغم اني كنت ألم ليكي
بابوسك و احضنك و ابوس عينيكي
رغم القسا و الحزن
لسة انا ليكي

٢٢ أكتوبر ٢٠١٤